بين خلافات الأحزاب وموجة الاحتجاج الجديدة.. أي أزمة تعيشها تونس؟

رئيس مجلس نواب الشعب التونسي يتوجه بنداء إلى الشعب التونسي، ومراسل الميادين يفيد بأن "الاحتجاجات الحالية تطالب بإطلاق سراح من اعتقل في التظاهرات الأخيرة".

باکو, , İnteraz - 20 ژانویه 2021, 09:24

قال رئيس مجلس نواب الشعب التونسي راشد الغنوشي، إنه "يتفهم أوضاع المناطق المحرومة والشباب العاطل من العمل ويتفاعل معها".

وفي كلمة له توجه الغنوشي بنداء إلى الشباب التونسي أنه "لا يليق بهم تخريب بلادهم وحرق المؤسسات". كما توجه الغنوشي بنداء إلى الشعب التونسي ولكل قواه بأن "يجمعوا صفوفهم من أجل إنقاذ البلاد"، مشدداً على أن "حرق المؤسسات لا يوفر الشغل والحياة الكريمة".

من جهتها، عبرت "حركة الشعب" عن مساندتها "اللامشروطة" لمبدأ الاحتجاج السلمي الذي يكفله الدستور وحق عموم المواطنين في التعبير عن رفضهم للخيارات اللاشعبية واللاوطنية التي تحاول الحكومة الحالية فرضها.

وحذرت الحركة من مغبّة الانحراف بهذه الاحتجاجات المشروعة عن مسارها السلمي لتتحوّل إلى مناسبة يستغلها بعض المنحرفين لممارسة شتى أشكال التخريب و النهب و الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة .

كما حملت الحركة المسؤولية كاملة لحكومة هشام المشيشي والائتلاف البرلماني الداعم له، داعيةً جميع مناضليها وكل القوى الوطنية في مختلف جهات البلاد إلى لعب دورهم الوطني في حماية هذه الاحتجاجات.

مواقع التواصل الاجتماعي لإنترآذ

مواضيع ذات صلة