كارثة طبية وإنسانية كبيرة يعيشها أهالي الجراحي بالحديدة اليمنية

تعيش محافظة الحديدة غربي اليمن أوضاعا إنسانية وصحية صعبة جراء تردي الأوضاع الاقتصادية وتفشي الامراض المختلفة بسبب الحصار الذي يفرضه تحالف العدوان السعودي على المحافظة منذ ست سنوات.

باکو, , İnteraz - 17 دسامبر 2020, 12:02

مدينة الجراحي إحدى المدن التابعة لمحافظة الحديدة اليمنية، تضررت جراء العدوان والحصار الضارب على البلاد منذو أعوام، حيث تصدر الجانب الصحي فيها قائمة تلك الأضرار، فألمستشفى الوحيد فيها أصبح عاجزا، في ظل شح الإمكانات وإنعدام الأدوية، الذي إنعكس سلبا على حياة سكان المنطقة، والتي تعتبر من نقاط التماس في مواجهة العدوان ومرتزقتهم المتربصين بالمحافظة.

الجوع والفاقة والأمراض الوراثية المزمنة، جميعها أدت إلى خلق العديد من الحالات المرضية المقعدة، التي حال العدوان بينها وبين تلقيها العلاج المناسب، من خلال تصعيده على المحافظة وقطعه للطرق البرية الداخلية، ناهيك عن إغلاق المطارات والمنافذ البحرية والبرية، الأمر الذي أصاب هؤلاء المرضى بحالة من اليأس والإحباط في ظل الصمت الدولي والأممي.

هيئات ومنظمات محلية، تسعى للتخفيف من آلم هؤلاء العاجزين عن الحركة، بتقديم كل ما هو متاح لهم من خدمة طبية ورعاية إنسانية، أضف إلى ذلك السعي الحثيث لفك الحصار، وإخراج الجرحى والمرضى، لتلقي العلاج اللازم خارج البلاد.

 

 
 
 
 
 
 
 
00:24
 
02:35
 
 
 

 

 

مواقع التواصل الاجتماعي لإنترآذ

مواضيع ذات صلة