دبلوماسيون أجانب في كنجه للتعرف على الوحشية الارمينية ميدانيا

وصل رؤساء السلك الدبلوماسية والسفراء والملحقون العسكريون ورؤساء ممثليات المنظمات الدولية لدى أذربيجان الى مدينة كنجه للتعرف ميدانيا على نتائج وحشية القوات المسلحة لأرمينيا.

Bakı, , İnteraz - 12 اکتبر 2020, 16:02

أفادت أذرتاج ان الدبلوماسيين يرافقهم حكمت حاجييف مساعد الرئيس الاذربيجاني ورئيس قسم شئون السياسة الخارجية لدى الإدارة الرئاسية ومساعد النائب الأول لرئيس أذربيجان إتشين أميربايوف وآخرون.

والهدف من الزيارة هو إطلاع الدبلوماسيين ميدانيا على عواقب الجريمة التي انتهكتها أرمينيا مع استهداف المدنيين والبنية التحتية للطاقة في المنطقة باستخدام الصواريخ.

قدمت الى الدبلوماسيين معلومات قيل فيها ان القيادة العسكرية السياسية لأرمينيا المعتدية تواصل اعمالها الإرهابية ضد السكان المدنيين الاذربيجانيين منتهكة مطالب نظام الهدنة الإنسانية المعلنة ابتداء من الساعة الثانية عشرة ظهرا في 10 أكتوبر وقواعد اتفاقيات جنيف عام 1949 ومبادئه انتهاكا صارخا.

قتل 9 مدنيين من بينهم 4 نساء وجرح 34 آخرين من بينهم 16 امرأة و6 اطفال نتيجة القصف الصاروخي الارميني في الساعة الثانية تقريبا ليلة 11 أكتوبر على المبنى السكني في مركز مدينة كنجه ثاني أكبر مدينة في جمهورية اذربيجان، والبعيدة عن خط الجبهة. كذلك تضررت مبنى سكني آخر وأكثر من 100 منشأة مدنية أخرى.

يذكر ان استهداف المناطق المكتظة بالسكان بصواريخ "توشكا أو" و"سميرتش" و"سكاد" وغيرها يهدف الى قتل عدد كبير من الناس. تعرضت كنجه البعيدة عن خط التماس للهجوم الصاروخي من محافظة فاردنس في أرمينيا. الى جانب ذلك تعرضت مدينة مينكتشفير المدينة الصناعية لأذربيجان والمحطة الكهرومائية اكبر محطة كهرومائية في جنوب القوقاز للقصف الصاروخي من قبل أرمينيا.

نتيجة القصف الصاروخي والمدفعي على المدن والمناطق السكنية الأذربيجانية من قبل القوات المسلحة لأرمينيا وصل عدد الضحايا بين المدنيين الى 41 قتيلا وإلى 207 جريح بناء على معلومات الساعة 12:00 في 12 أكتوبر من 27 سبتمبر. الى جانب ذلك، تضررت 1185 بيت و57 مبنى سكنيا و148 منشأة مدنية نتيجة هذا القصف الصاروخي والمدفعي المتواصل من قبل أرمينيا.

يلفت انتباه الدبلوماسيين الى ان هذه الاعمال التي قامت بها أرمينيا تتناقض مع اتفاق الهدنة الإنسانية التي تم التوصل اليها في موسكو. ارتكبت أرمينيا عملا وحشيا بحق المدنيين في حين تلتزم أذربيجان لنظام الهدنة الإنسانية. على المنظمات الدولية ان تمارس الضغط السياسي على أرمينيا التي تستهدف السكان المسالمين وترتكب جرائم عسكرية. اذا تواصل أرمينيا اعمالها هذه فتتخذ أذربيجان التدابير الجوابية بناء على القانون الدولي.

يواصل الدبلوماسيون الأجانب تعرفهم على عواقب الفاشية الارمينية.

مواقع التواصل الاجتماعي لإنترآذ

مواضيع ذات صلة