مدينة جبرائيل و الاحتلال الارميني

قال الباحث العلمي في معهد الدراسات الشرقية التابع لاكادمية العلوم الوطنية الاذربيجانية د. سبحان علي أكبر طالبلي أن قرة باغ جزء لا يتجزأ من آذربيجان و احدى من أراضيها التأريخية.

باکو, , İnteraz - 03 اکتبر 2020, 12:38

وانتهجت أرمينيا التي تأسست في عام 1918 في أراضي آذربيجان التأريخية مرارا و كرارا سياسة الابادة الجماعية و التطهير العرقي ضد الشعب الآذربيجاني المسلم خلال اعوام 1905، 1918، 1920، 1988 و اتبعت سياسة التوطين غير الشرعي في اراضي آذربيجان بمساندة من القوى الاقليمية.

قال الباحث العلمي في معهد الدراسات الشرقية التابع لاكادمية العلوم الوطنية الاذربيجانية إلنور مصطفاييف في المنتصف الثاني من ثمانينات القرن العشرين شرع الأرمن من جديد بالادعاءات الإقليمية على الاراضي التأريخية الآذربيجانية بما فيها قرة باغ الجبلية و المناطق الاخرى مستغلين من الفرصة الناشئة من اجل تنفيذ حلم “أرمينيا الكبرى”.

كان يطرح الارمن المزاعم الإقليمية على أراضي قرة باغ الجبلية من الدول الخارجية كل مرة بتبليغ وتحريض أرمينيا وضغطها. ابتداء من تسعينات القرن الماضي اشتدت حدة القضية حول القرة باغ الجبلية

أشار د. سبحان علي أكبر طالبلي الى أنه إن تأملنا في تأريخ أرض آذربيجان القديمة، مدينة جبرائيل، بدقة فنرى احد من الشيوخ يُدعى جبرائيل الذي عاش في القرن الثامن م. و ايضا هو كان من المقربين من احد من الحكام كان اسمه السلطان احمد، و قد تمت تسمية مدينة جبرائيل باسم هذا الشيخ المذكور. كانت الاراضي الممتدة من جبل زيارات حتى نهر أراز ملكا للشيخ جبرائيل و أولاده.

في شمال هذه المدينة ضريح معروف باسم الشيخ جبرائيل يبلغ طوله 4،5 مترا و عرضه 2،4 مترا و ارتفاعه 1,8 مترا و ما زالت آثار هذا الضريح و المستوطنات القديمة حوله حتى الآن. الاحتمال الثاني في تسمية هذه المدينة مرتبط باسم الملك الامين جبرائيل الذي هو أقرب الملك الى الله عند الاسلام و الديانات السماوية. كانت مدينة حبرائيل تحت سيطرة في ميديا (678 ق.م – 549 ق.م) و الأمبراطورية الأخمينية (550 ق.م – 330 ق.م ) و ألبانيا القوقازية ( القرن الرابع ق.م – القرن الثالث م).

من منتصف القرن السابع، انضمت منطقة جبرائيل الى الخلافة الأموية. في القرنين العاشر و الحادي عشر كانت هذه المنطقة تابعة لدولة شداديون و من القرن الرابع عشر أصبحت جزءا من ولايات التيموريين و من القرن الخامس عشر ( 1412 م.) قد تمت انضمامها الى دولة القاراقويونلو (الخرفان السود) و من 1478 الى دولة الآق قويونلو (الخرفان البيض) و منذ بداية عام 1502 كانت جزءا من الدولة الصفوية، و النصف الثاني من القرن الثامن عشر و بداية القرن التاسع عشر كانت تحت سيطرة مشيخة قرة باغ. في 8 أغسطس 1930 تم تأسيس قضاء جبرائيل و كانت مساحة المنطقة ضمن حدودها الحالية 1050 كيلومتر مربع و عدد سكانها 23,400 نسمة.

وأكد إلنور مصطفاييف على أنه في 23 أغسطس 1993، احتل الجيش الارميني هذه المنطقة بأكملها، على مساحة 1050 كم مربع و كان عدد سكانها 52500 نسمة. و أدى الاحتلال الى خسائر فادحة بلغت 13,928 مليار دولار و تشريد أكثر من 80 الف مواطن من جبرائيل و تم قتل 180 آذربيجانيا بما فيها 14 شرطيا و 60 مدنيا في المعارك مع المعتدين الارمن و حاليا يستقر النازحون في حوالي 2000 مستوطنة و مخيمات و قطارات شحن في المحافظات الاخرى من البلاد. و ما زال احتلال القوات المسلحة الارمينية حتى الان. قبل احتلال المنطقة من قبل ارمينيا بدعم عسكري و مالي من القوى الاقليمية و العالمية، كان هناك 72 مدرسة ، 40 ناديا، 5 مساجد، 78 مكتبة، 179 مركزا ثقافيا، 8 مستشفيات، و العديد من المعالم الاثرية و التاريخية و المقابر العامة و مع الاسف الشديد تعرضت هذه الاثار التاريخية و المساجد لتدمير و نهب القوات الاحتلالية الارمينية.

وأردف د. سبحان علي أكبر طالبلي في 5 يناير 1994، تم تحرير 22 قرية في منطقة فضولي و محافظة هوراديز و كلك قرية جوجوق مارجانلي في منطقة جبرائيل من الاحتلال من قبل الجيش الاذربيجاني و هي حتى الان تحت سيطرة آذربيجان. في 2 أبريل 2016، تم تحرير مرتفعات لالا تابا، الواقعة في قرية جوجوق مارجانلي، من الاحتلال من قبل الجيش الآذربيجاني خلال حرب الأيام الأربعة. في أوائل أبريل 2016، تعرضت المناطق السكنية الآذربيجانية بالقرب من خط الجبهة لقصف مدفعي كثيف من قبل القوات المسلحة الارمينية، بعد هذه الاستفزازات العسكرية الارمينية بهجوم مضاد. و سميت المعارك التي أسفرت عن انتصار الجيش الآذربيجاني ب”معارك أبريل” في تأريخ آذربيجان.

كما أشار رئيس جمهورية آذربيجان، “اذا كان جندي أرميني لا يريد أن يموت ، فماذا يفعل في أرض آذربيجان؟”

شدد الباحث العلمي إلنور مصطفاييف أن نزاع قره باغ الجبلية بين آذربيجان و أرمينيا ليس نقاشا مجمدا، و تهديد خطيرة للإقليم. صرح الجانب الآذربيجاني رسميا بأنه لا ينوي التصالح مع الوضع الراهن و لا يتسامح على الاستفزازات الارمينية. و آذربيجان قادرة على الرد بصورة مناسبة على العدو و تحرير اراضيها.

مواقع التواصل الاجتماعي لإنترآذ

مواضيع ذات صلة